العلوم والدراسات شتى انواع و ايضا لمتنا احلى

للبنات و بس ♥
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أهمية القيم الروحية في التأليف بين القلوب ورحمة الضعيف والمسكين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ël Ämrï
اداريةة
اداريةة
avatar

عدد المساهمات : 187
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/10/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: أهمية القيم الروحية في التأليف بين القلوب ورحمة الضعيف والمسكين   السبت مارس 01, 2014 9:29 am

بسم الله الرحمان الرحيم
الحمد لله الذي هدانا للإسلام دين الرحمة و التآخي حث الناس على الإحسان إلى الفقير و الرحمة بالضعيف و صلة الرحم ومساعدة المحتاجين و الرأفة بالأطفال و أوصى بالآباء عند الكبر و حسن معاملة الزوج لزوجته و حسن الجوار بمعنى مجتمع متكامل مبني على الرحمة و المودة
إن الإنسان بلا روح جماد كسائر الجمادات، والأرواح جنود مجندة، ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف، أمر الروح أدهش العقول وحير الفحول، ولا عجب فإنها سر الأسرار، وقد قال ربنا القهار: (( قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا ))[الإسراء:85].
وتنجلي عظمة هذا الدين الذي جعل رباط العقيدة هو الأساس ومحبة الله هي الرابط بين أهل الإيمان، وأعظم به من رباط روحي عظيم لا يراه إنسان ليفسده ولا شيطان ليقطعه، وقد اجتمع بسبب هذا الرباط أبوبكر القرشي مع بلال الحبشي مع صهيب الرومي مع سلمان الفارسي في إلفة وإخوة ومودة على غير أنساب بينهم ولا مصالح تجمعهم لكنها العقيدة، وصدق الله العظيم القائل ( لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ))[الأنفال:63].

وقد أحسن من قال:
يا أخي في الهند أو في المغرب *** أنا منك أنت مني أنت بي
لا تسأل عن عنصري عن نسبي *** إنه الإسلام أمي وأبي
و في زمن الرسول –ص- عانى معظم المسلمين من الفقر الا ان رحمة الرسول – ص – شملت كل الفقراء و كان يعطيهم رغم فقره كل ما يستطيع أن يعطيهم, ويأمر أصحابه وأُمَّته برحمة الفقراء..
وانظر إلى كلماته صلى الله عليه وسلم التي تفيض عذوبة ورقة ورحمة: "يَا ابْنَ آدَمَ إِنَّكَ أَنْ تَبْذُلَ الْفَضْلَ خَيْرٌ لَكَ, وَأَنْ تُمْسِكَهُ شَرٌّ لَكَ, وَلا تُلامُ عَلَى كَفَافٍ, وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ, وَالْيَدُ الْعُلْيَا خَيْرٌ مِنْ الْيَدِ السُّفْلَى"[7].
بعد ذلك شاع التضامن و الرحمة بين الناس فاصبح الغني يعطي الفقير و الفقير يعطي الأفقر منه الى ان شاع التكامل و الوحدة بينهم
وقد أصبح المسلمون بفضل هذا الدين (كالجسد الواحد الذي اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر)، وقد عبر بعضهم عن ذلك الترابط والتراحم والتعاطف فقال: (هؤلاء لو عطس أحدهم في مدينة، لقال له الناس في المدينة الأخرى: يرحمك الله)!
قبل سنوات عديدة شاهد بعض الأشخاص مجموعة من الناس في ميدان، فبلغ عند الشرطة بأن هناك تجمع غير عادي، فجاءت شرطة مكافحة الشغب وأحاطت بالمصلين، ثم تقدم قائد العسكرية إلى الإمام، وقال له: من أنتم وماذا تفعلون؟ فقال له الإمام نحن مسلمون وهذه صلاتنا، فقال له رجل الشرطة: وكيف اجتمع هؤلاء من أجناس مختلفة، فقال له كل ذلك بفعل الإسلام؟ فقال رجل الشرطة الأمريكي: يوم ينتشر دينكم هذا تنتهي مهمتي كرجل شرطة.

ولا عجب فإن الإسلام يؤلف بين القلوب بقيمه الروحية وبأحكامه العملية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ma3rifa.facebook.com
 
أهمية القيم الروحية في التأليف بين القلوب ورحمة الضعيف والمسكين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العلوم والدراسات شتى انواع و ايضا لمتنا احلى :: المواضيع العامة-
انتقل الى: